القائمة الرئيسية

الصفحات

التضخم أنواعه ومعالجته Inflation

 

التضخم أنواعه ومعالجته Inflation


التضخم Inflation

تعد مشكلة التضخم أحدى المشاكل الاقتصادية الخطيرة، التي تعاني منها دول العالم المتقدمة منها والنامية على حد سواء، ويعد التضخم مصدر قلق دائم للمجتمع ولصناّع القرار، وأحد التحديات الرئيسة للسياسات الاقتصادية في الدولة، مما يستلزم معرفة أسبابه بهدف وضع آليات علميةّ للسيطرة عليه ،من أجل المحافظة على مستوى حياة كريمة للإنسان وتحقيق الأمن والسلام المجتمعي .

 

أولاً: تعريف التضخم وحساب معدله

تعريف التضخم

تعددت تعاريف التضخم واختلفت فكان من أشهرها هو:

نقود كثيرة  عرض كبير من النقود  تطارد سلعاً قليلة. أو هي الزيادة المستمرة في المستوى العام للأسعار الناجمة عن الزيادة في عرض النقود بمعدل أكبر من الزيادة في حجم الإنتاج السلعي والخدمات.

وهنا يجب ملاحظة أن ارتفاع المستوى العام للأسعار يعني ارتفاعاً مستمراً في أسعار جميع  أو معظم   السلع والخدمات الموجودة في الاقتصاد،  وأن يكون هذا الارتفاع في صورة مستمرة ولمدة زمنية طويلة، ويؤدي الارتفاع في المستوى العام للأسعار إلى انخفاض القوة الشرائية للأفراد. وعليه يكون الاقتصاد في حالة تضخم عندما يكون هناك ارتفاع في الأسعار، ليس في سلعة واحدة أو عدد قليل من السلع، وإنما في المستوى العام للأسعار الذي عادة ما يعبر عنه من خلال الرقم القياسي للأسعار أو لتكاليف المعيشة.

 

 

ثانياً: أنواع التضخم

1.       التضخم المفتوح  : Open Inflation ويتمثل في التضخم الظاهر في الارتفاع المستمر في الأسعار استجابة لفائض الطلب دون تدخل من السلطات ،أي أن الأسعار ترتفع بحرية لتحقيق التعادل بين العرض والطلب من دون أن يعوقها أي عائق من قبل السلطات.

2.      التضخم المكبوت  : Repressed Inflation نوع من التضخم المستتر الذي لا تستطيع الأسعار في ظله أن ترتفع لوجود القيود الحكومية المباشرة للسيطرة على رفع الأسعار، مثل التسعير الإجباري ونظام البطاقة التموينية.

3.      التضخم الجامح   : Hyper Inflationهو الزيادة الكبيرة في الأسعار التي تتبعها زيادة مماثلة في الأجور، فتزيد تكاليف الإنتاج وتنخفض ربحية رجال الأعمال مما يحتم زيادة جديدة في الأسعار فزيادة في الأجور، هذا النوع من التضخم يفضي إلى ما يسمى  الدورة الخبيثة للتضخم ، ويعد من أصعب أنواع التضخم لصعوبة السيطرة عليه .

4.      التضخم الزاحف  : Creeping Inflation وهو تضخم تدريجي بطيء ومعتدل ومصاحب لمعدل مقبول للنمو الاقتصادي، إلا أن استمراره وتراكم آثاره يمكن أن تؤدي إلى حدوث تضخم جامح.

5.      التضخم المستورد   :  Imported Inflationهذا النوع من التضخم يأتي من خلال الاستيرادات، وعادةً ما يحدث هذا النوع من التضخم في الدول التي تعتمد على استيراد معظم احتياجاتها من السلع والخدمات على الخارج .

 

 

ثالثاً: التضخم ومعالجته

1- أثار التضخم: يترك التضخم أثار كبيرة قد تطول أو تقصر تبعاً للإجراءات المعتمدة للحد منه أو معالجته، لما له من أثار وانعكاسات تطول جميع مفاصل الدولة والمجتمع، حتى أن الدول المتقدمة اقتصادياً تولي التضخم اهتماماً أكبر مقارنة بكل المشكلات الأخرى مثل البطالة، الفقر، لاعتبارات عدة منها الآتي:

1.       تأثير التضخم على القدرة التنافسية لتجارة البلد الخارجية أي ضعف تنافسية السلع المصدرة مما يؤدي إلى انخفاض الصادرات، يصاحبه ارتفاع قيمة الواردات .

2.      يؤدي التضخم إلى ارتفاع تكاليف المعيشة مما يؤدي إلى ضعف الادخارات المحلية للبلد.

3.      يساهم التضخم بسوء توزيع الدخل بين أفراد المجتمع، مما يؤدي إلى إفقار الفقراء وإغناء الأغنياء، وهذا ما يخلق تباين طبقي واضح في المجتمع.

4.      يشكل التضخم مشكلة كبيرة في المعاملات المالية وبخاصة الديون، ففي ظل التضخم يصبح الإيفاء بالديون أقل كلفة، لأن النقود تخسر شيء من قيمتها.

 

 

2- معالجة التضخم:

تعمل مختلف البلدان في العالم على اعتماد سياسات اقتصادية تتمثل بالسياستين

ية لكبح جماح التضخم أو معالجته. والتي تتمثل بالآتي:

1.       اعتماد سياسة نقدية تتسم بالصرامة والتقييد لعرض النقد مما يجعل كتلة النقود المتداولة محددة .

2.      اعتماد سياسة مالية متشددة تتمثل بزيادة حجم الضرائب على الدخول المرتفعة من جهة ، وخفض الأنفاق الحكومي من غير الموجه إلى الخدمات العامة .

3.      بيع السندات الحكومية إلى الأفراد والمؤسسات من أجل سحب السيولة النقدية لغرض خفض الطلب الكلي في الاقتصاد.

4.      اعتماد سياسات اقتصادية تساهم بزيادة الإنتاج والعرض السلعي والخدمات وتقلل من الاستهلاك الترفي.

 

 

 

 

 

المصادر

1.       رشيد حيمران - مبادئ الاقتصاد و عوامل التنمية في الإسلام-دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع - الجزائر2003.

2.      محمد نور -تحليل النظام الإسلامي - سلسلة دراسات في الإسلام ، إصدار المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية - مصر ، ص ( 92، 93).

3.      يوسف القرضاوي فقه الزكاة ، مؤسسة الرسالة - القاهرة مصر ، الطبعة السابعة ، سنة ،2001

4.      خبابة عبد الله، الاقتصاد المصرفي - مؤسسة شباب الجامعة الاسكندرية 2008.

5.      محمود حسن وكاضم جاسم العيساوي، الاقتصاد الكلي تحليل نظري وتطبيقي، الميسرة للنشر والتوزيع، عمان، الأردن، 2007.

6.      محمد عزت عزلان ، اقتصاديات النقود والمصارف، ط1، دار النهضة العربية، بيروت .2002

7.       غازي حسين عناية، التضخم المالي، مؤسسة شباب الجامعة الإسكندرية، مصر2004.

 


تعليقات

المحتويات