القائمة الرئيسية

الصفحات

مراحل دورة الإعمال Business cycle

 

مراحل دورة الإعمال Business cycle


دورات الأعمال Business cycle

يشير التأريخ الاقتصادي بأن تطور النشاط الاقتصادي لم يكن على وتيرة واحدة، إذ ينتقـل مـن الازدهار إلى الانكماش عبر ما يسمى بدورات الأعمال أو  الدورات الاقتصادية ، التي تعد صفة ملازمة للاقتصادات الرأسمالية، وهي عبارة عن تغير دوري في المؤشرات الاقتصادية صعوداً وهبوطاً.

إن أغلب اقتصاديي القرن التاسع عشر كانوا ينطلقون من تعريفهم لدورات الأعمال من منطلق التغيرات في مستويات الأسعار وليس في الإنتاج، والأمر الذي جعل الاهتمام بموضوع الدورات يتزايد هو تكرار تلك الدورات بصورة كبيرة، إذ لا يمر عقد من الزمن من دون أن تتعرض الاقتصادات الرأسمالية إلى الدورة الاقتصادية، لهذا تفاوتت التفسيرات لدورات الأعمال بدءاً بالتفسيرات المناخية ومروراً بالتفسيرات النقدية والمالية والصدمات.

 

أولاً:تعريف دورات الإعمال

اختلفت أسباب ظهور دورات الأعمال، مما فرض على الاقتصاديين إيراد تعريفات متناسبة مع هذه الأسباب وطبيعة تفسيراتهم، أهمها الآتي:

هي تقلبات منتظمة بصورة دورية في مستوى النشاط الاقتصادي، يترتب عليه حدوث اختلال ما بين الإنتاج والاستهلاك، وهذه التقلبات تميل إلى التكرار بشكل شبه منتظم بين حين وآخر .

 

 

ثانياً: مراحل دورة الإعمال

تتكون دورة الأعمال الواحدة من أربع مراحل تتعاقب الواحدة بعد الأخرى بانتظام ،وتبدأ الدورة من ركود وتنتهي بركود على النحو الآتي: الركود  Recession ثم الكساد  Depression ثم الانتعاش Recovery  وبعده الرواج .Boomً

 

ويمكن تقسيم الدورة إلى: ۔

1.       المدة الأولى: التوسع Period Expansion وتضم مرحلتين هما الانتعاش والرواج.

2.      المدة الثانية: الانكماش Period Contraction وتضم مرحلتين هما الركود والكساد.

على أن قمة الدورة تدعى (القمة) peak وتأتي في نقطة التحول Turning | Point في مرحلة الرواج، أما قعر الدورة وتسمى (القعر) Trough فتأتي في نقطة التحول في مرحلة الكساد.

 

 

1.       مرحلة الركود Recession

في هذه المرحلة فأن الكثير من المنتجات لا تجد لها طلبا (العرض الكلي أكبر من الطلب الكلي)، مما يؤدي إلى تراكم السلع في الأسواق، وهنا تبدأ ثقة | المستهلكين وأصحاب الأعمال تتزعزع بالاقتصاد، فتبدأ الأسعار بالانخفاض

بوتائر سريعة وتنخفض أرباح الشركات، وتبدأ العديد من الشركات بإعلان إفلاسها، وهو ما يفاقم حالة البطالة في الاقتصاد وتنخفض مستويات الدخول وجميع ذلك يؤثر في قلة الطلب على السلع والخدمات.

2.      مرحلة الكساد  Depression

وهي أصعب مرحلة من مراحل دورة الأعمال، ويكون فيها  قعر  الدورة ،وتتميز بوصول نسب البطالة إلى حدها الأقصى وانخفاض الطلب الاستهلاكي ،وتراجع أرباح المشروعات أو تكبدها للخسائر، وتعد هذه المرحلة مرحلة زيادة كبيرة في المعروض السلعي أكثر كثيراً من الطلب الكلي، وبذلك تصل ثقة المستهلك بالاقتصاد إلى أدنى مستوى لها.

3.      مرحلة الانتعاش   Recovery

في هذه المرحلة يبدأ الاقتصاد بالنمو البطيء، نتيجة انخفاض سـعر الفائدة وتضاؤل المخزون السلعي، وتزايد الاستثمارات، والنتيجة هي زيـادة حجـم التشغيل  الاستخدام   ببطء وانخفاض مستوى البطالة،  وحصول زيادة في الإنتاج، وارتفاع ضئيل في الأسعار وتوسع فـي حركة الإقراض.

4.     مرحلة الرواج   Boom

يتوسع النشاط الاقتصادي في هذه المرحلة نتيجة توسع المشروعات القائمة وإقامة مشروعات جديدة ويزداد الطلب على المواد الأولية وترتفع أثمانها، فضلاً عن توسع حركة الاقتراض من المصارف وترتفع بذلك أسعار الفائدة، ويصل الاقتصاد إلى مستويات التشغيل الكامل مما يؤدي إلى زيادة ربحية الشركات.

 

 

 

 

المصادر

1.       رشيد حيمران - مبادئ الاقتصاد و عوامل التنمية في الإسلام-دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع - الجزائر2003.

2.      محمد نور -تحليل النظام الإسلامي - سلسلة دراسات في الإسلام ، إصدار المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية - مصر ، ص ( 92، 93).

3.      يوسف القرضاوي فقه الزكاة ، مؤسسة الرسالة - القاهرة مصر ، الطبعة السابعة ، سنة ،2001

4.      خبابة عبد الله، الاقتصاد المصرفي - مؤسسة شباب الجامعة الاسكندرية 2008.

5.      محمود حسن وكاضم جاسم العيساوي، الاقتصاد الكلي تحليل نظري وتطبيقي، الميسرة للنشر والتوزيع، عمان، الأردن، 2007.

6.      محمد عزت عزلان ، اقتصاديات النقود والمصارف، ط1، دار النهضة العربية، بيروت .2002

7.       غازي حسين عناية، التضخم المالي، مؤسسة شباب الجامعة الإسكندرية، مصر2004.

 


تعليقات

المحتويات